"المسوني وانظروا"

Jesus-after-resurrection

القدّيس أنطونيوس البادوانيّ

"أنا هو، انظروا يديّ وقدميّ". أعتقد أنّ هناك أربعة أسباب جعلت الربّ يري الرسل جنبه ويديه وقدميه. أوّلاً، كي يثبت أنّه قام حقًّا وكي يزيل أي سبب للشكّ.ثانيًّا، لكي تقوم اليمامة، أي الكنيسة أو النفس الوفيّة، ببناء عشّها في هذه الجروحات، كما "في نخاريب الصخر" (نش2/  14)، وكي تجد مخبأ يحميها من الصقر الذي يراقبها. ثالثًا، لكي يطبع في قلوبنا آثار آلامه، كعلامات. رابعًا، لكي يحذّرنا ويطلب منّا أن نشفق عليه، وألاّ نسمّره مجدّدًا بمسامير خطايانا.

لقد أرنا يديه وقدميه. "انظروا كيف اخترقت المسامير هاتين اليدين اللتين صَنَعَتْكُم(مز119/  73). هذا هو قلبي حيث ولدتم، أنتم المؤمنين، أنتم كنيستي، كما ولدت حواء من جنب آدم. انظروا كيف طُعِنَ قلبي بالحربة، لكي يًفتح لكم باب الفردوس الذي كان مغلقًا ومحروسًا من ملاك النار. إنّ الدم الذي سال من جنبي، أبعد هذا الملاك وسحق سيفه، والمياه التي سالت مني أخمدت النار (يو19 / 34)... أصغوا بانتباه، وتلقّوا هذه الكلمات، فيكون سلامي معكم".