نشوء عيلة مار شربل

ريمون ناضر بول عنداري الأب جوزف عنداري

عيلة مار شربل هي جماعة روحيّة كنسيّة، مدرسة صلاة وتلمذة للمسيح وجذريّة عيش للإنجيل في قلب العالم والعائلة والمجتمع. هي امتداد لحضور المسيح الحيّ في هذا الشرق. هي مسيرة قداسة يقودها الروح القدس بشفاعة القديس شربل. مثالها الجماعة المسيحية الأولى التي كانت "تواظب على التعليم والمشاركة وكسر الخبز والصلوات"، وتتوسطها امنا مريم. روحانيتها مشرقية، انطاكية، سريانية، مارونية، رهبانية، مستمدَّة من تراث القداسة المستمر من مار مارون الى مار شربل.

انطلقت عيلة مار شربل بعمل الروح القدس، هديّة إلى كنيسة لبنان، وسط العنصرة الجديدة التي عاشتها وتعيشها الكنيسة مع إعلان السينودس واليوبيل المئوي الثالث للرهبنة اللبنانية المارونية، وزيارة قداسة البابا الى لبنان، واليوبيل المئوي الأول للقديس شربل.
تأسست عيلة مار شربل بعد اختبار لريمون ناضر (أنظر أسفل الصفحة)، في محبسة مار بطرس وبولس في عنايا ليل 9-10 تشرين الثاني 1994.

وبعد هذا الاختبار، اجتمع بعض الأشخاص للصلاة مع ريمون ناضر في اماكن عدّة ومنها عنايا، وبدأ يزداد عدد الإخوة والأخوات إلى أن صارت جماعة بدأت في 11 آب 1995، تلتقي كل مساء جمعة، للتعليم، والاحتفال بالقداس الإلهي وصلاة المسبحة. وإلى اليوم عيلة مار شربل تلتقي أسبوعيًا في عنايا إبتداءً من الساعة السابعة مساءً.

دعوة عيلة مار شربل ان يكون اعضاؤها رهبانًا "رهبان بقلب العالم"، كما أوصاها القديس شربل، أب العيلة،
هي مَدرسة صلاة وتلمذة للمسيح وجذريّة عيش للإنجيل في قلب العائلة والرعيّة والمجتمع، انطلاقًا من روحانية القديس شربل.

عيلة مار شربل هي جماعة كنسيّة مشرقيّة، من أرضنا وُلِدَت، من روحانيّة مار شربل انبثقت، وبوَحي الروح القدس تشق طريقها إلى قلب الله.

جماعتها كهنة ورهبان وراهبات وعلمانيّون من كل الأعمار، يشاركون بحسب الأعمار بالنشاطات وكافة اللقاءات. من أهمّ لقاءاتها: الجمعة في عنايا، الاربعاء الأول من كل شهر حالياً في صالون كنيسة مار شربل – أدونيس، لقاءات المجموعات الموزعة بين بيت العيلة في غادير، والمناطق، منها جعيتا، سن الفيل، الأشرفية، بكفيا، بسكنتا، زحلة، بقاعكفرا...

هدفها قداسة الفرد والجماعة: وذلك بخلق جماعات صلاة، تواظب وتلتزم بالصلاة اليومية الشخصيّة انطلاقاً من صلوات ولقاءات الجماعة، وبالعودة الى جذور الإنجيل وعيشه في قلب العالم.

إختبار ريمون ناضر