مباركة أنت في النساء, ومباركة ثمرة بطنك

The visitation

مريم التي ملأها الربّ انطلقت إلى بيت خالتها، هناك تتشاركان الإندهاش بهذا السرّ العظيم. معًا تسبحان، تشكران على محبة الله وحنانه وعنايته ورحمته. والتقى الجنينان. الله الذي صار طفلاً والطفل الذي سيمهد له طريقه. ويوحنا وهوَ في بطن أمّه ارتكض، سبّح ومجّد وعبّر عن اندهاشه. مباركة أنتِ في النساء، مباركة ثمرة بطنك، مِن أين لي أن تأتي إليّ أم ربّي. عَلِمت إليصابات بوحي الروح، بهذا الحضور الإلهي في بيتها.

يا ربّ، ها قَد تمّ الزمان لتُحقق الوعد، تتَجسّد طفل ضعير تحمله إلينا مريم أمّك، أعطنا نعمة قبولك، نعمة استقبالك مع أمك، كما استقبلتكَ إليصابات، نعمة الاندهاش الدائم بهذا السرّ العظيم، تعال زِرْ بيوتنا وعيالنا واملأها نعمًا فتسبحك إلى الأبد.