المرساة

 ترمز إلى أمان أعضاء الكنيسة ورجائهم بوعود الحياة الأبديّة.

فالمسيحيّون يؤمنون بالمسيح وبعمله الخلاصي (عب 6 : 19).

ومع الوقت، صارت المرساة تجسِّد الصليب، علامة الخلاص، وتعبِّر عن وصول النفس إلى الأمان، أي إلى اللقاء بيسوع المسيح.