إِلى أَنْ يَصِلَ بِالحَقِّ إِلى النَّصْر.

تشاوروا ليتخلّصوا منه. فكلامه كلام الحقّ لم يتحمّلوه. الخطيئة كبّلتهم ومجد العالم أغواهم فخافوا على مناصبهم وزعاماتهم. لكن لا شيء يقف في وجه كلمة الحق، كلمة الحياة. والذي يقبل الكلمة يحيا ويُشفى.

يا ربّ قوّنا كي نقتدي بكَ في إعلان كلمة الحق والحياة. ثبّتنا بكَ فلا نخاف ولا يغرينا العالم بل نعمل بما يرضي الله أبانا فنصل بالحقّ معك إلى النصر، إلى القيامة وحياة الأبد.