الأسبوع الرابع من السنة الطقسية 2014- 2015 - بشارة العذراء

The Annunciation to Mary

 

مقدمّة القداس:  فادي ع.

المجد لله.
أخوتي، بزمن الميلاد المجيد، وبأسبوع بشارة الملاك للعدرا.
وبوقت عم بيمـّر الوطن بظروف دقيقة ومصيرية والخوف مسيطر عند كتار منـّا ومن أخوتنا.
مرة جديدة عم نلتقي، تنأكد اتّباعنا المطلق لراع واحد هو "الراعي الصالح اللي بيبذل نفسه عن خرافه" اللي معو ما ممكن نخاف لأنو هوي الأمين اللي غلب العالم.
عم نلتقي تنطلب السلام من إله السلام سلامو مش من منطق سلام هالعالم.
منرحب بكل اللي اختاروا الليلي المشاركة بذبيحة المحبة والسلام والوحدة، رافضين لتيارات الحقد والتفرقة.
تنتشارك بالصلاة على نوايانا وتقدمتنا على مذبح الرب، سلة النوايا على درج المذبح، لتنقية قلوبنا وسلامنا الداخلي، الكهنة بانتظارنا بكراسي الإعتراف.

قداس مبارك للجميع.

 

النوايا

نية الوطن والعالم:  روجيه ج.
منصلي اليوم يا رب على نية كل يللي عم بيديروا شؤون العالم المدنية والسياسية والعسكرية لحتى يشتغلوا بسبيل عالم بيسوده الحب والإتفاق وخاصة من أجل حكامنا يللي بإيدهم مصير شعوبهم ومستقبلهم لحتى تثمر نعمتك بحياتهم عدالة ورحمة وبيرجع السلام يللي أنعمت فيه علينا ببشارة العدرا مريم عا أرضنا.
بشفاعة مار شربل منك يا رب منطلب.

نية الإنجيل:
منرفعلك اليوم يا رب على مذبحك كل إنسان عم يرفضك بحياتو، انت الخبز النازل من السما، كل إنسان مستغني عنك وعم يعرّض روحه للبيع بأسواق هالعالم، تعال يا رب بهالمساء وألمس قلوبهم تيرجعوا يعترفوا فيك إله وملك على حياتهم وهيك بإنتظار ميلادك بركي فينا شي بيتغيّر
بشفاعة مار شربل منسألك يا رب.

المكرسين وعيلة مار شربل: نايلا س.
منرفعلك يا ربّ المكرّسين والمكرّسات، وكلّ الرهبان والراهبات ومنخصّ بالذكر الرهبنة اللبنانية المارونية حتى تحمل للعالم نور الايمان ودفء المحبة وتشهد دايماً للحق.
ومنصلي من أجل عيلتنا، عيلة مار شربل حتى نِستَنير دايماً بتعاليم ابنك وبتوجيهات امنا الكنيسة.
بشـفاعـة مـار شربــل منك يا ربّ منطلب

نية قداسة البابا:
نُصلي مع قداسة البابا والكنيسة جمعاء من أجل الذين يعانون من الوحدة كي يختبروا قُرب الله منهم ومؤازرة إخوتِهِم. ومن أجل الشبيبة والطلاب الإكليريكيين، والرهبان والراهبات، كي ينالوا تنشئةً رصينةً مليئةً حكمة.

نوايا السلة التي قدّمت على مذبح الربّ مع القرابين:  هوغيت خ.
عامة:
يا رب، بثقة الأبناء منوضع ذواتنا بين إيديك ومنسلمك سلتنا المليانة طلبات لأنك وحدك قادر تفيض علينا من نعمك وعطاياك. انت إله المحبة والتواضع يللي كشفتلنا عن ذاتك بواسطة إبنك يسوع يللي علمنا نحب بعضنا متل ما انت حبيتو.
قدام عظمة حبك يا رب منكتشف ضعفنا وأنانيتنا وإنو ما منعرف التسامح. إزرع المحبة والوحدة بقلب كل عيلة غيّبتك من حياتها وردّ سلامك عقلب بيتهم.
منسلمك يا رب إخوتنا المتزوجين يللي ما عندهم ولاد. كون إلهن الرجاء والأمل لأنك وحدك معطي الحياة.
الزواج هو دعوة مقدسة. منطلب منك يا رب تكون حاضر وتبارك خطوة كل اثنين عم يتحضروا للإتحاد فيك بسر الزواج المقدس.
مع كل هالنوايا والنوايا يللي عم تنذكر بقلوبنا وكل الأشخاص يللي طلبوا صلاتنا منرفعلك ياهن يا بينا السماوي ومنطلب من روحك القدوس يكون علامة رجاء لكل إنسان متعب وحزين.
بشفاعة إمنا مريم ومار شربل منك يا رب منطلب.

المرضى:
فاضت نعمة الله وعطاياه على كتار بنعمة إنسان واحد هو يسوع المسيح. يا رب أعط نعمة الشفا لكل مرضانا يللي طلبوا صلاتنا. انت الطبيب الشافي يللي بتعرف شو في بالقلوب.
مناخد دقيقة صمت تنذكر أسماء مرضانا.
بحنانك يا رب خفّف من آلامهم بشفاعة إمنا مريم العدرا ومار شربل منك يا رب منطلب.

الموتى:
يا أبت ان الذين وهبتهم لي أريد ان يكونوا معي حيث أكون.
يا رب إقبل بملكوتك السماوي كل موتانا يللي سبقونا، النفوس المنقطعة والمطهرية تيكونوا عم يشاهدوا مجدك.
مناخد لحظة صمت تنذكر كل الأشخاص يللي حبيناهم وغادرونا. إرحم يا رب نفوس موتانا بشفاعة إمنا مريم ومار شربل منك يا رب منطلب.

الشكران: كريستين ر.
منشكرك أيها الآب لأنك بعتّلنا إبنك الوحيد تيعرّفنا على صورتك الحقيقية، صورة البيّ يللي حاضن دايماً أولاده وغامرهم بمحبتو الكبيرة.
منشكرك ايها الإبن لأنو بتجسدك أعطيت معنى لحياتنا ولأنك حاضر دايماً معنا بالقربان المقدس عم تقدّملنا ذاتك.
منشكرك أيها الروح القدس لأنك بتساعدنا إنو نفهم كلمة الله ونعيشها.
منوعدك أيها الثالوث الأقدس أنو نسعى بهالزمن المبارك، لحتى نعيش التوبة ونفضّي حالنا من أمور العالم يللي شاغلتنا ونوسّعلك محلّ بقلبنا وفكرنا ونمتلي منك.
إلك التسبيح والمجد والشكران من هلق وللأبد. آمين.

تأملات المسبحة:

المسبحة:  ريتا ج.
البيت الأول: وفي الشهر السادس أرسل الله الملاك جبرائيل إلى مدينة في الجليل اسمها الناصرة إلى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف واسم العذراء مريم.
مجيئك لعنّا يا رب ما كان صدفة، حضّرت تاريخ خلاصك يوم بعد يوم وحدث بعد حدث ورسالة بعد رسالة. حكمتك قلبت نظام العالم هالحكمة  اللي بتختار اللي ما بيملك شي لتعطيه كل شي، بتختار الأضعف والأفقر لتعمل منه علامة لعطية محبتك، منشان هيك لمّا تمَّ الزمان أرسلت إبنك مولود من امرأة. وهالمرأة هي مريم متواضعة صادقة بس كانت معرّضها كلها ومنفتحة على نعمة الله وقدرت تحمل المستقبل بأحشاءها وتعظم خلاص الله اللي بعده زرع.
يا مريم انت اللي انتظرت الوعد وآمنت فتمّ عمل ربنا من خلالك. خلّينا نرجع الليلة لعمق ذاتنا ونسأل حالنا نحنا كيف عم نعيش انتظار المخلص؟ هل نحنا مشدودين نحو الخلاص الآتي والرب اللي جايي؟ هل هو اللي ناطرينه وعم نحط فيه رجاءنا؟
منصلّي هالبيت الأول على نيّة كل إنسان حزين تعبان مهموم ناطر بشارة تغيّرلو حياتو خلّيه يتعرّف عليك يا رب ويعرف إنو انت الفرح الجاية عالعالم.

البيت الثاني: فقال لها الملاك: السلام عليك يا ممتلئة نعمة الرب معك.
السلام عليك، ما في أجمل وأقدس وأروع من هالتحية الجاية من السما حيّاكِ فيها رسول الله يوم اللي حمّلك البشارة بأنك رح تكوني ام الله، هالسلام اللي عقد المصالحة بين الله،والبشر بين الخالق والخليقة، وقت اللي طلّ الملاك يبشرك يا مريم كنت حاضرة ومستعدة عم تتحضّري لرسالة مهمّة وكنت مقتنعة إنّو بلا ربنا ما بتسوي شي، ربنا شاف فيكِ حضور كامل معه، اختارك ووثق فيك ليسلمك رسالة قلبت كلماتها العالم رأس على عقب وحوّلت التكبّر لتواضع والظلمة لنور والحقد لمحبة.
مريم أمي بيوتنا اليوم ملياني انقسامات وخلافات وحزن وطمع. تعي وادخلي على كل بيت من بيوتنا اعطينا السلام سلامك بركة لعيالنا، احملي معك يسوع وزوري ولادنا وعيلنا ووطنا حتى تحطي الله الأول بحياتنا وتعطينا الفرح الحقيقي.
منصلّي هالبيت الثاني من المسبحة على نيّة كل عيلة ضيّعتِك من بيتها يا رب وما عم تفهم بانك انت وحدك اللي بتجمع.

البيت الثالث: كيف يكون هذا وأنا لا أعرف رجلاً.
بمجيئك لعنا يا رب خربطت كل نواميس الطبيعة، العاقر أنجبت ولد وعجوز صار بيّ وبتول صارت أم، حيث تقلنا بانو نحنا أهمّ من كل نواميس الطبيعة ومهما يكون الكون كامل انت مش قادر تقعد عجنب، جيت تقلنا بانك حاضر وبانك قادر تغيّر كل المقاييس وانو بميلادك كل شي رح يتغيّر.
واليوم بقلب حياتنا اللي عم نعيشها، كل يوم نفس الشي ما في عنا شي جديد مش ناطرين شي ولا عم نحلم بشي والايام عم تمرق. بنهار وبساعة ما منعرفهم رح يطلّ علينا ويغيّر كل شي  ولو بعد 2000 سنة بركي بذكرى ميلاده فينا في شي بيتغيّر.
منصلّي هالبيت الثالث على نيّة الشبيبة الغرقاني بالروتين ومضيعة حالها بمغريات هالعالم الخدّاع، حتى تعرف انو خلاص الله بيسبق كل انسان جايي عهالعالم وبينطره متل ايدين ام وبيستقبله ببطن امه.

البيت الرابع: وقال لها الملاك لا تخافي يا مريم فقد نلتِ خطوةً عند الله فستحملين وتلدين إبناً فتسميه يسوع.
رب السماء والأرض حضّر لنفسه مُسبقاً قلب نقي مليان طهارة وبرحمته اللي ما إلها نهاية صاغ لإلو مسكن بليق فيه معصوم من كل خطية حتى الخطية الأصلية. انتِ يا مريم كنت هالأرض الخصبة نقّاكِ الرب من بين كل نساء العالم إم لإلو.
يا مريم إنتِ حملتِ اللي هو مبدأ وجودنا، هالإله اللي انحدر وسكن الأرض ابن الله صار ابن الانسان المسحوب من التراب ليريجع لهالإنسان الوعي بانو الله بدّه يبنى معه عهد ويحرره من عهد التراب، إجا ليحقق الوعد، الوعد بانو نسل المرأة بيسحق رأس الحيّة، أخد حياة بتوصل للموت وبقلب الموت زرع الحياة الحقيقية هيدا هو معنى تجسّدك يا ابن الله. تجسّدك يا رب هو تعبير عن أعظم حب حققه ابن الله بهالكون.
منصلّي هالبيت الرابع من المسبحة على نيّة كل أم حتى تعرف تكون أم على مثال مريم تنفتح عنعمة الله وتساهم بتتميم إرادته.

البيت الخامس: أنا أمة الرب فليكن لي حسب قولك
معك يا مريم افتُتح ملء الزمن. كنت عم تعيشي انتظار تحقيق العهد وكان لازم يكون في جواب لأنو نداء الحياة من الله والحب مش ممكن يبلغ لإلنا من دون جواب بشريتنا والجواب افتُتح معك يا مريم، جوابك ما كان فيه فلسفة حكماء العالم ولكن حكمة الروح.
يا مريم يا بستان كبر فيه الكلمة بصمت،انت اللي قدرتِ تحطّي حالك بخط ابنك يسوع اللي إجا تَيِخْدم مش تينخدِم، ابنك اللي عرف انو خدمة بيّو ما بتكون إلا بخدمة الإنسان، حملتِ الملك بأحشاءك وعرفت تقولي أنا خادمة للرب، علّمينا متلك نحمل ابنك للبشر ونشارك بخدمة عمل الخلاص ونستسلم بلا مقاومة لظلّ الله وهيك الصغير والكبير بيتعلّم يرفع راسو عراس الجبل ويطوّب هاك الحشا الحامل روح بركي بروح الوجع من بيوت الأرض وبيولد محلو يسوع.
بهالبيت الأخير من المسبحة منرفع وطننا لبنان بين احضان امنا مريم، هالوطن اللي كل حبة من ترابو مجبولة بعرق ودم جدوده وتقدست ارضه بقدّيسيه، احميه يا مريم من كل انتقاس لحريته ولكيانو من كل مسؤول عم بشوّه رسالته رسالة المحبة والسلام.